بالأممية وعلى لسان زيد بن رعد لا لإعدام إطفال إيران

بالأممية وعلى لسان زيد بن رعد لا لإعدام إطفال إيران

كتب لزهر دخان
نقلاً عن موظف الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد بن رعد الحسين. قالت وسائل الإعلام أنه أكد الحرج الذي تشعر به المنظمة الأممية من عملية إعدام ثلاثة أشخاص في إيران. بعدما إرتكبوا جرائم قتل . وقد تم الإعدام في يناير الماضي في حق قصر أعمارهم تتراوح بين 15/16سنة.
المسؤول الأممي قال لوسائل الإعلام ( إعدام الجناة الأطفال محظور بشكل لا لبس فيه بموجب القانون الدولي بغض النظر عن ملابسات وطبيعة الجريمة المرتكبة ) وقال أيضاً أن البقية من الذين ينتظرون دورهم ليتم إعدامهم عددهم 80 وهم يواجهون خطر الإعدام الوشيك.
وتحدث زيد بن رعد على ما يشعره بالأسف. وقال أنه تصرف إيران التي تتمادى في الإعتداء على القانون الدولي أكثر من غيرها . وهي فعلاً قد أعدمت الكثير من الأطفال في عام 2017م.
وكانت قضية الطفل علي كاظمي قد شغلت منظمة العفو الدولية. التي قالت أن السلطات الإيرانية أعدمته لآنه إرتكب جريمة قتل .وكان سنه 15 سنة . وتم تنفيذ حُكم الإعدام فيه بدون علم محاميه حسبما ينص قانون إيران.

مقالات ذات صله