بلاغات بالجملة ضد رضوى الشربينى لوصفها الرجل بالخروف

بلاغات بالجملة ضد رضوى الشربينى لوصفها الرجل بالخروف

كتب حماده جمعه 

تقدم أحد المحامين ببلاغ للنائب العام، ضد الإعلامية رضوى الشربيني، بتهمة إهانة الرجل المصري ووصفه بـ الخروف.

تصريحات الإعلامية رضوى الشربيني

جاء في البلاغ المقدم ضد رضوى الشربيني، أن المشكو في حقها نشرت منذ ساعات على صفحتها الرسمية على السيوشيال ميديا، تدوينة من شأنها التهكم والتنمر والتحقير من شأن الرجل المصري في شكل منشور به تلويح بوصف الرجل المصري بالخروف، وجاء المنشور على صفحتها كالآتي: “مش فاهمة ليه البنات ماتحبش تاكل لحم الخروف بس بتحب ترتبط بيه”.

واعتبر البلاغ أن ما فعلته هذه الإعلامية المشهورة يعتبر تحقير وتهكم يعاقب عليه القانون، حيث كانت الإعلامية اعتادت عبر صفحاتها وبرامجها التقليل من شأن الرجل المصري بحجة وقوفها بجانب المرأة المصرية التي نكن لها كامل الاحترام والتوقير وتعد مثل هذه الأفاعيل تحض على الكراهية بين الجنسين وتشر الفتنة، والاختلاف غير المُجدي وغير المفيد لمجتمع مصري مترابط وقد كان المشرع المصري وضع نصوص قانون إساءة استعمال الانترنت.

وأضاف المحامي في بلاغه ضد رضوى الشربيني، أن ما فعلته رضوى الشربيني يعد من إساءتها لاستعمال الإنترنت، طبقًا لنص المادة 25 و27 من قانون جرائم تقنية المعلومات 175 لسنة 2018، يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنتين ولا تجاوز خمس سنوات، وبغرامة لا تقل عن مائة ألف جنيه ولا تجاوز ثلاثمائة ألف جنيه، أو بإحدى هاتين العقوبتين، ولفت الأنظار إلى أن القناة التي أحالتها للتحقيق لا تملك سوى محاسباتها إداريا بعقوبات الخصم أو الإنذار أو الإيقاف المؤقت أو الدائم.

وطالب المحامي في بلاغه للنائب العام ضد رضوى الشربيني باتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضد المشكو في حقها والتحقيق في هذا البلاغ، وفقًا لنص مواد القانون السابق ذكرها في البلاغ وتقديمها للمحاكمة العاجلة.

كما أعلنت إدارة قنوات CBC التحقيق مع الإعلامية رضوى الشربيني ، بعد نشرها منشور تسبب فيه إهانة للرجل عبر صفحتها الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

التحقيق مع رضوى الشربيني

وحول التحقيق مع رضوى الشربيني .. كتبت إدارة قنوات CBC، عبر حسابها الشخصي بموقع فيسبوك، وقال: تعلن إدارة قناة CBC تحويل المذيعة رضوى الشربيني للتحقيق بسبب البوست الذي قامت بنشره علي صفحتها الشخصية والذي تسبب في إساءة لأسم المؤسسة رغم أنه لم يذاع أو ينشر على أحد منصات القناة.

مقالات ذات صله