قايد صالح مستمر في الإشراف على جيشه زيارة الرابع من فبراير إلى الناحية العسكرية السادسة

قايد صالح مستمر في الإشراف على جيشه زيارة الرابع من فبراير إلى الناحية العسكرية السادسة

كتب لزهر دخان
عن زيارة الرابع من فبراير 2018 م إلى الناحية العسكرية السادسة بالولاية الجزائرية الشاسعة الواسعة تمنراست . وقالت أن الفريق أحمد قائد صالح بدأ العمل والتفتيش في إطار الإستعداد للتمرين القتالي . الذي يسمى برنامج التحضير القتالي أو سنة التحضير القتالي 2017/2018 م .و يقوم الفريق أحمد ڤايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني .رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الجزائري . بهذه الزيارة كما يظهر في الصور المرفقة .وقد ألقى كلمته بالمناسبة وكانت كلمته كما يلي:
” إن رؤيتنا في الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، ليست محدودة الأفق والطموح بل محددة الأهداف والمرامي والغايات، رؤية لا يجد المستحيل إليها سبيلا، وهذا بشهادة الميدان وليس بقول اللسان، لأن منطلقها الجزائر، بكل ما تحمل من قيم خالدة وتاريخ وطني زاخر وعريق، ومنتهاها الجزائر، بكل ما يستحقه مستقبلها من رفعة المقام ومجده، فلأجل ذلك حشدت الطاقات وتم تفعيل كافة القدرات المتاحة، وتم توفير كل الوسائل والإمكانيات الممكنة، وتم بالتالي تجميع كل عناصر القوة التي جعلت من كل يوم يمر بنا، إلا وهو يحمل معه مكاسب جديدة، تؤكد مستوى الجدية وتشهد على مدى الحرص الذي توليه القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي، على بلوغ المرجو من الأهداف المسطرة بفضل العناية المتواصلة والتوجيهات الرشيدة، التي ما انفكت تلقاها قواتنا المسلحة، من قبل فخامة السيد رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، وهو ما جعل من كافة مكونات جيشنا شبيهة بخلية نحل حقيقية، في مجال الكد والجد، والعمل الواعي والمثابر والإصرار على تحقيق النجاح.”
“وفي ظل هذا التفاني، وفي خضم هذا الإخلاص، المشفوع دوما بحب الوطن، يواصل الجيش الوطني الشعبي، بحرص شديد، مسار نهجه العملي الذي تـنـبـثـق قيمه من رصيد ثورتنا التحريرية ومن تاريخنا الوطني الزاخر بالوفاء للجزائر، وبالولاء لمصلحتها العليا وصورتها الناصعة التي تبقى دوما فوق كل اعتبار.
هذه الأخلاقيات التي يتعين أن يكون عمادها الحرص على حفظ هذه السمعة الناصعة، التي تعتبر امتدادا طبيعيا لتلك التي رسمها الشهداء بحروف من دمهم، هذه الصورة التي لا يحق لأي كان أن يسيء إليها بأي شكل من الأشكال، فهل من مصلحة الجزائر أن تعمل بعض الأطراف دون حس ولا ضمير على توريط بعض المتقاعدين وتوظيفهم لأغراض لا تخدم بتاتا مصلحتهم ولا مصلحة وطنهم.
هذه الأطراف التي تسعى من خلال بعض الأقلام من ذوي النوايا غير البريئة إلى بلوغ مبتغاها، الرامي إلى الإساءة إلى وطن اسمه الجزائر، التي تبقى دوما، رغما عنهم، تسمو بها همتها إلى مواجهة وكسب كافة التحديات وتحقيق المزيد من الأمن والاستقرار الذي يكفل لها مواصلة مشوارها التنموي الطموح.
إن من يغرر بهذه الأقلام وينسف في هذه الأبواق يعي جيدا ما يرمي إليه من أهداف مغرضة، يريد من خلالها، يائسا، الإساءة لعمق التحولات التي يعرفها الجيش الوطني الشعبي، متناسيا، بل، متجاهلا أنه لا يمكن تغليط من يؤمن إيمانا قاطعا بمبدأ بأن المواطن الصالح والواعي والمخلص والصادق، هو من يسأل نفسه دوما، ماذا قدم للوطن؟ قبل أن يسأل ماذا قدم له الوطن.”
وأنهى الفريق زيارته بتفقد مستودع للوقود في منطقة برج باجي مختار . قام إثرها السيد الفريق بتفقد وتفتيش المستودع القطاعي للوقود الذي يضمن تموين وحدات القطاع العملياتي ببرج باجي مختار بمختلف المواد الطاقوية .ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أشخاص يجلسون‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏2‏ شخصان‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏3‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏3‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏أشخاص يقفون‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏

 

 

مقالات ذات صله