الخارجية الكندية ما زالت لم تحشر ولم تحشد إلا بقدر الأدب الغربي في التعامل مع السعودة

الخارجية الكندية ما زالت لم تحشر ولم تحشد إلا بقدر الأدب الغربي في التعامل مع السعودة

كتب لزهر دخان
السفر والعودة منه من كندا إلى السعودية .وكذلك السفر والعودة منه من السعودية إلى كندا . مشكلة نتجت عن الأزمة الدبلوماسية بين العالمين كندا التي قالت لا للتعذيب حتى الموت . والسعودية التي قالت نعم للتعذيب حتى الموت. وفي هذا الإطار وسعياً لحل هذا المشكل أي كي لا يعذب الطلبة العرب السعوديون أي شيء .قام الطلبة بالعودة إلى بلادهم مسرعين قبل أن ينفذ الشهر الذي منحته لهم دولة كانت في رعاية الله وخدم الحرميين الشريفين. فأصبحت في رعاية سلمان ووليده المدعو محمد .
الحجيج سافروا من كندا إلى أرض ربهم المباركة من أجل أداء فريضة الحج أي خامس أركان الإسلام . وكانت حجوزات رحلات السفر بنية الحج قبل تاريخ القطيعة وكلها تمت قبل 13 أغسطس . ورغم أنها إتفاق سياحي رسمي بعيدا عن أيام ألأزمة تود السعودية سعودة الحج . وتسببت في بعض المشكلات في جدول رحلات حجاج مسلمون أولا وكنديون ثانيا ً . فعالملتهم على أساس أنهم كنديون أولا وكنديون ثانياً . وقال سمسار العقارات في “هاميلتون” جواد تشودري(نحن كأسرة قلقون على والدتي التي سافرت للحج، لأننا لا نريد لها أن تجد نفسها في مطار عاجزة عن السفر)
أما الخارجية الكندية فما زالت لم تحشر ولم تحشد إلا بقدر الأدب الغربي في التعامل مع السعودة . وقالت المتحدثة بإسم الخارجية الكندية(تحدثت مع مسؤولين في الاتحاد الأوروبي وألمانيا والسويد والإمارات في محاولة للبحث عن دعم)
و لوزيرة الخارجية كريستيا فريلاند لله .وكندا العالم الحر والجميل . ولكن من للبريئات المسلمات السعوديات ومن معهن من نشطاء المجتمع المدني في المملكة.إذا لم نساعدهم بالدعاء المؤمن ونكتب ونقول اللهم ..كما كتبت تغريدة وزيرة خارجية دولة حليفة لنا . ولآنها حليفة لنا أعلنت السعودية توقيف البرامج التعليمية والطبية التي تمولها في كندا.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏وقوف‏‏‏‏

مقالات ذات صله