الدول العربية والعالم الجديد

الدول العربية والعالم الجديد
بقلم : أشرف عمر
حرب أوكرانيا هي مقدمه لاعادة ترتيب العالم مرة ثانيه وسيشهد تحالفات جديدة ربما بدون روسيا العاجزة والصين وكثير من الدول التي كنا نظن انها قادمة سياسيا وعسكريا واقتصاديا
و لذلك فان حرب اوكرانيا هي حرب لها عدة أوجه بالنسبة لروسيا هي حرب بقاء الان ومحافظة علي تواجدها المهتز عالميا
وبالنسبه لامريكا هي ميلاد عالم جديد لم تظهر ملامحه للعامة حتي الان ولكن الشاهد الوحيد فيه هو وجود اسرائيل كقوة وايران التي يعاد تربيتها وتاهيلها مرة اخري لتكون بديلا عن الاتراك
ولكن هل سيكون للعرب دور في هذا العالم الجديد بالطبع -لا – اذا استمر حالهم علي هذا المنوال
لان اهتمام الغرب وامريكا بالعرب اصبح ارتباط بالثروة الطبيعيه النفطيه وفي القريب سيتخلي الغرب عنها وذلك في محاوله منه للاعتماد علي مصادر الطبيعة وبدائل أخري بعد ان انكشف تركز الثروة الطبيعية في بعض الاماكن ومحاولة التحكم فيها في حرب أوكرانيا بهدف استخدامها كسلاح في الحرب
وكذلك فان العرب لايشكلون مصدر قوة موحدة في اي مجال من المجالات ليكون لهم وجود في الساحه العالميه وهم في احتياج للتكنولوجيا والغذاء والدواء من الغرب حتي الان
ولذلك تركت ليبيا وتونس واليمن والعراق وسوريا والسودان في مستنقع الفشل والتردي ولم يستطيع البيت العربي الداخلي حل المشاكل فيهما
ولذلك اذا استمر الحال العربي علي هذا الحال فانه لن يكون له موطيء قدم في العالم الجديد لانه سيكون عالم العلم والقوة والاعتماد علي الذات
ولن تكون امريكا و أوروبا او روسيا هي الحليف الاستراتيجي للدفاع عن العرب كما يعتقد البعض ولم يعد هناك أحد من هذة الدول يمكن الاعتماد عليه في حماية ظهر أحد لانه عصر المصالح
ولذلك فانه قد أن الاوان الي اعادة ترتيب البيت العربي مرة اخري لانه قد ثبت ان الدول العربيه منفردة تاكل بكل بساطة
و العالم الان يضج بالفوضى ولا أحد يعلم الى أين هو ذاهب و قد أن الاوان علي الدول العربيه وعلي الدول المتماسكةمنه حتي الان ان يعيدا ترتيب البيت العربي ووضع رؤيا وسياسة رشيدة لاعادة ادارة موارد الدول العربية والهدوء اليها ووضع برامج مشتركة لتقوية الصناعه والزراعة واستخدام المواد الخام واستغلال الموارد البشرية فيه قبل ان تحاصر ويأكلها الذئب
العالم مقدم علي تغييرات هيكلية شديدة وفي السنوات القادمة اما ان يكون للعرب وجود او سيتركوا للمجهول
ولذلك فقد أن الاوان الي اعادة ترتيب العلاقات والرؤيا والهدف المشترك قبل ان تؤكل الدول العربيه
لان حرب أوكرانيا هي البداية للقضاء علي كثير من الدول وظهور حرس جديد سيخدم الدول القوية

مقالات ذات صله