الغرف السعودية وهيئة تطوير الإستثمار الجزائرية يجتمعان

الغرف السعودية وهيئة تطوير الإستثمار الجزائرية يجتمعان

كتب لزهر دخان
في مواصلة للشراكة الإستراتجية في جميع المجالات بين العربية السعودية والجزائر . نظّم مجلس الغرف السعودية برنامج “اليوم الإعلامي حول فرص الإستثمار في القطاعات الإقتصادية بالجزائر” . البرنامج نــُــظم بالتعاون مــــع الهيئة العامة للإستثمار والوكالة الوطنية لتطوير الإستثمار بالجزائر. بتاريخ التاسع من تموز يوليو 2018م.
وتشرف بحضور البرنامج مجموعة من رجال الأعمال والمسؤولين على برامج تطوير الإستثمار من الهيئات الإقتصادية السعودية والجزائرية.
منير بن محمد ناصر بن سعد هو نائب رئيس مجلس الغرف السعودية . وقد قال في كلمته أنه يتمنى ( بأن يسهم هذا اليوم في تشجيع العلاقات الاقتصادية بين البلدين والاستفادة من الروابط المشتركة، مؤكداً أن هذا اللقاء يأتي امتدادا للعمل المشترك في إطار تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية بين المملكة والجزائر.)
وتمكن منير من توضيح بعض الأرقام . ومن جملة ما قالت الأرقام . بلغ حجم التبادل التجاري بين الأخضرين السعودي والجزائري في سنة 2016 نحو 2.19 مليار ريال سعودي . وهو الرقم الذي كان يقدر بـ 360 مليون ريال فقط في سنة 2006.
وتشتري الجزائر من السعودية بقيمة 2.1 مليار ريال سنويا. بينما لا تبيع الجزائر للسعودية إلا ما قيمته 36 مليون ريال .
عبد الكريم منصوري هو رئيس الوكالة السعودية لتطوير الإستثمار في الجزائر . وقد قال في مداخلته ( أنّ الجزائر تبنت نهجاً لجلب الاستثمارات في جميع الميادين وعلى شتى المستويات المؤسساتية والتنظيمية، مقدمة العديد من المزايا لما تتمتع به من وفرة في الموارد الطبيعية والبشرية ما يجعلها من أكبر الأسواق في العالم وأكثرها وعوداً.)
وشكر منصوري النتائج الإقتصادية المحققة في السنوات الأخيرة. وقال أن نمو العام الماضي قـُــدر ب: 2,5% وناتج محلي إجمالي بقيمة 100 مليار دولار أمريكي . فيما إنخفضت المديونية الخارجية منذ أكثر من 10 سنوات إلى أقل من مليار دولار . وإستقرت نسبة التضخم تقريباً عند 5%.

مقالات ذات صله