بعد التهديد بابلاغ النائب العام انباء عن عزل رئيس جامعة الفيوم والتحقيق مع النائب منجود الهواري

بعد التهديد بابلاغ النائب العام  انباء عن عزل رئيس جامعة الفيوم والتحقيق مع النائب منجود الهواري

كتب / حسام زيدان

صرحت مصادرعديدة بتصاعد وتيرة الاحداث التي اشتعلت اليوم بجامعة الفيوم بعد اعتداءالنائب منجود الهوارى، عضو مجلس النواب عن دائرة مركز سنورس، ونجلته، على مشرفات أمن جامعة الفيوم، بالضرب والسب ، بسبب منعهم نجلة النائب، الدخول للجامعة لعدم حملها كارنيه الجامعة طبقا للوائح الجامعة، بحسب مشرفات الأمن بالجامعة.
قال أفراد الأمن المسئولين عن تأمين بوابة كلية الخدمة الاجتماعية بجامعة الفيوم إن نجلة البرلماني تم منعها من الدخول إلى الجامعة لعدم قيدها بصفوف الطلاب، وعند الكشف عن هوياتها، اعترضت مهددة بنفوذ والدها البرلماني، كما قامت بالتطاول على مشرفتين من الأمن وهم”وفاء محمود لطفي وسحر محمد صوفي”، بصفع واحدة ، وركل الأخرى بالقدم وسبهم بألفاظ خارجة.
وبعدها “استعانت الطالبة بوالدها الذي حضر بصحبة العديد من أفراد الأمن والبودي جارد وقاموا بالاعتداء عليهم، وسط موجة من السباب والشتائم.

وأكدت “شيماء طه”، شقيقة المتعدي عليها من عضو البرلمان، “ما حدث لشقيقتي “كارثة لن يتم السكوت عنها”، مطالبة رئيس الجامعة بالتحقيق في الواقعة واتخاذ الاجراءات القانونية الحاسمة واللازمة للحافظ على حقوق العاملين بالجامعة.
وأشارت “شيماء طه”، إلى أن الشئون القانونية تجري الآن، تحقيقات موسعة في الواقعة مع العاملات، بعد إثارة جدل كبير، واستياء وحالة من الريبة والقلق داخل الحرم الجامعي.

اما فاطمة طه، أحد مشرفات أمن الجامعة فتقول أننا فوجئنا بأحد الفتيات تدخل من بوابة كلية الخدمة الاجتماعية بجامعة الفيوم، بصحبة أحد طالبات التعليم المفتوح، فقمت بسؤالها عن كارنية الجامعة، فقالت أننى لست طالبة بالجامعة وأننى سأدخل إلى الجامعة، فوضحت لها أن اللوائح تمنع دخولها، وأنها لن تدخل، فقامت بالاعتداء عليّ لفظيًا، وقالت بصوت مرتفع” مفيش حد هيقدر يمنعني من الدخول”، فقام زملائي باصطحابها إلى مدير أمن الجامعة.

قامت بصفعي على وجهي بيدها، أمام الطلاب، بعد وصلة شتائم خادشة للحياء، وذلك بعدما أردنا إخراجها من حرم الجامعة، فلم استطع أن أترك حقي، فرددت لها الصفعة على وجهها، لكن بعدها فوجئنا بشخص يدعى هيثم محمد، موظف بالجامعة، يعتدي علينا لفظيًا، ويحاول الاعتداء عليّ شخصيًا، لكن زملائي دافعوا عني، ومنعوه من الاقتراب مني،
وتسرد وفاء لطفي إحدى مشرفات الجامعة بعد وقت قليل، حضر منجود الهواري، عضو مجلس النواب، والد الفتاة، وقام بالاعتاد علينا لفظيًا، وقام بصفع فاطمة زميلتي، على وجهها، ونجلته أيضًا اعتدت على سحر محمد صوفي، إحدى زميلاتي أيضًا، وقام النائب بسبنا، وقال لنا “انتو شوية رعاع”، مطالبة رئيس الجامعة بحمايتهم وأخذ حقهم من قبل النائب.

وتختتم المشرفة حديثها، ” نحن نؤدي واجبنا وعملنا في الجامعة، وتم الاعتداء علينا لأننا أفراد أمن بسطاء، والكبار لا يعتبرون أن لنا كرامة وحقوق، ولو كان لدينا أحد يحمينا ما تم الاعتداء علينا”.
وفي السياق ذاته، قام عدد من طلاب الجامعة بتحطيم زجاج سيارة النائب، اعتراضًا منهم على الاعتداء على المشرفات وطالبوا بعزل رئيس الجامعة ومحاكمة النائب البرلماني علي صفع مشرفة الامن .

مقالات ذات صله