تبرعات إجبارية وجمع الأموال قسريا بإحدى مدارس الإسكندرية

تبرعات إجبارية وجمع الأموال قسريا بإحدى مدارس الإسكندرية

الإسكنرية كتب علاء الدين حسين

وردت الى الوكالة شكوى من بعض المدرسين رفضوا جميعا ذكر اسمائهم خوفا من بطش مدير المدرسة الذى يتعامل معهم بسلطات وزير التربية والتعليم ؛ المدرسة تسمى مدرسة ابو العز الحريرى الاعدادية بادارة وسط الاسكندرية التعليمية وهذا نصها
نعانى نحن العاملين بالمدرسة من سوء استغلال مدير المدرسة لسلطاته وتجبره وتهديده الدائم لنا بالاجتماعات المتكرره بالنقل من المدرسة او التحويل للتحقيق مستغلا علاقاته القوية بمدير المرحلة الاعدادية بالادارة وكذلك علاقاته المتعددة بمجموعة من ضباط الشرطة اولياء امور تلاميذ بالمدرسة وباحد اعضاء مجلس الشعب عن نفس الدائرة دائرة محرم بيك بالاسكندرية؛
المخالفات المالية بالمدرسة متعددة ويمكن اثباتها بسهولة لجهات التحقيق او للجان التفتيش بالوزارة نسردها بايجاز
فرض الاتاوات على مدرسى المدرسة من خلال جمع مبالغ مالية كل فترة تحت مسميات متعددة منها على سبيل المثال
• جمع مبالغ مالية بالعام الدراسى السابق 2016 بحجة توفير اوراق الاجابة ومستلزمات الكنترول بامتحانات نصف الترم الاول للعام الدراسى 2016-2017
• جمع مبالغ مالية ايضا بالعام الدراسى الماضى من المدرسين بغرض تصليح ماكينة التصوير الموجودة بالمدرسة ثم استرداد ثمن تصليح الماكينة من ميزانية المدرسة بتحصيل فواتير صيانة الماكينة
• التربح من الوحدة المنتجة بالمدرسة بالاتفاق مع المسئولة عن الوحدة المنتجة والتغاضى عن سلبيات اخرى بنفس البند وخاصة عند بيع ملابس الزى المدرسى للطلاب والذى يفرض على الطلبة فى بداية العام الدراسى من كل سنه وبالطبع ما يسجل فى السجلات لاتتناسب مع الحجم الفعلى للمبيعات وكل بيتساوى على الورق
• التربح من خلال عمل انشطة رياضية بالمدرسة مثلا يتم عمل دورى للفصول لكرة القدم طوال العام الدراسى وكل فصل يشكل فريق رياضى لكرة القدم يتنافس مع فصل اخر وكل طالب يسدد مبلغ من المال مقابل الاشتراك فى المباراة وتدخل ايضا تحت بند الوحدة المنتجة ويتم تحصيل المبالغ وتسوية الاوراق والسجلات بمعرفتهم
• جمع مبلغ 15 جنيه شهريا فرضت على المدرسين وتعيين موظف امن بالمدرسة من قبل مدير المدرسة مفروض على المدرسين والكل يدفع خوفا من التهديد المستمرمن مدير المدرسة لهم مع العلم بان ذلك مخالف للنشرات الوزارية المعلقة على باب المدرسة والخاصة بعدم تحصيل مبالغ مالية او تلقى هداية من الطلبة او المدرسين او اولياء الامور تحت اى مسمى من المسميات
• التربح فى بداية العام الدراسى من اولياء الامور الذين يرغبون فى التحاق ابنائهم بالمدرسة حيث ان المدرسة سمعتها التعليمية منذ فترة طويلة من الزمن متميزة على مستوى ادارة وسط لذلك يتهافت اولياء الامور على الحاق ابنائهم بالمدرسة وفى المقابل دفع مبالغ طائلة تحت مسمى التبرع للمدرسة او التبرع بهدايا عينية تفرض على ولى الامر مقابل الموافقة على طلب قبول ابنه بالمدرسة ؛ وقد تحصل مدير المدرسة على مبالغ طائلة هذا العام حيث وصل كثافة بعض الفصول الى 95 طالب بالصاف الثالث الاعدادى معظمهم طلبات تحويل جديدة من مدارس اخرى لان المدرسة مربوطة على مدرسة العباسية الثانوية والتى تعد من افضل المدارس الثانوية على مستوى الجمهورية
• التبرعات التى تقدم للمدرسة من هدايا عينية متمثلة فى اساس كالكراسى والمراوح واجهزة كهربية كالعديد من اجهزة الكمبيوتر واخرى تدخل مخازن المدرسة التى لاتستوعب هذه الكميات فى الايام الاولى من العام الدراسى ثم تحتفى وتذهب ادراج الرياح وما يتبقى منها لايدخل فى سجلات العهدة بالمدرسة الا القليل منها تمهيدا لنقلها عند اللزوم
اما عن المخالفات الادارية فهى متعددة ايضا
• يهتم مدير المدرسة بالحفلات والمعارض التى تظهر وجه حسن للمدرسة امام الادارة التعليمية على حساب العملية التعليمية والتى انشات المدارس اصلا من اجلها
• المدير يصاحبه مجموعة من المدرسين اصحاب السلطة بالمدرسة يساندونه ويؤيدونه فى جميع قرارته وتصرفاته فى مقابل تركهم بحريتهم فى الدخول والخروج من المدرسة لاعطاء الدروس الخصوصية وعليهم دفع الضريبة التى تفرض عليهم ايضا من حصة الدروس الخصوصية تحت بند التبرع للمدرسة عند اللزوم
• يساند المدير ويبارك خطواته مدير مرحلة التعليم الاعدادى بادارة وسط وينقل الصورة كأحسن ما يكون لمديرية التربية والتعليم بالاسكندرية ولمدير عام الادارة والعلاقة بينها تشوبها الشبوهات
• يترك المدير بعض المدرسين بلا عمل بالمدرسة سوى مساندته عند اللزوم منهم المدرس الاول المشرف بالمدرسة وكذلك يرفع البعض فى درجته الوظيفية اثناء الامتحانات كأن يسمح لاخصائية اولى بالعمل كمراقب اثناء الامتحانات على حساب زملائها الذين يسبقوها فى التعيين بعشر سنوات على الاقل
• عمل بوابة حديدية ضخمة يسد بها مداخل ومخارج مبانى الفصول بما يهدد بحدوث اكبر عدد ممكن من الوفيات للطلبة عند حدوث الكوارث كحدوث زلزال او حريق بالمبنى وذلك وارد حدوثه حيث ان البوابة الحديدية لاتسمح الا بدخول او خروج فرد واحد فقط من والى المبنى تحت مسمى احكام الاشراف المدرسى والسيطرة على الطلبة اثناء الفسحة
واذ نهيب بسيادتكم التكرم بنشر الشكوى وتوصيلها الى السيد الوزير لتشكيل اللجان المختصة للمتابعة والتحقيق فى بنود الشكوى والحد من سلطات مدير المدرسة والتى تعدت حدودها واختصاصها بمراحل وقد ضرب بالقانون والقرارات والنشرات الوزارية عرض الحائط
وتفضلوا سيادتكم بقبول وافر الاحترام
الصورة متكاملة ولا تحتاج الى تغقيب او تحليل من الجريدة وفى انتظار رد سيادة الوزير على الشكوى

مقالات ذات صله