تقتلون اولادكم بالفواكه

تقتلون اولادكم بالفواكه

كتب كامل عويضه 

عبارة اطلقها مهندس زراعى شوقى عبد المنجى بدوى
لماذا انتشرت النزلات المعوية للاطفال فى البيوت ولازال الاطفال يعانون والسبب لم يعرف بعد
ولم يسلم الكبار ايضا من مثل هذه النزلات فى الاونه الاخيرة وخاصة فى مثل هذه الايام؟
ولماذا تم رفض منتجاتنا الزراعية من قبل السودان الى حين التأكد من الاختبارات الآمنه على سلامة المنتجات قبل استيرادها من مصروهذا القرار يرجع الى ما أشيع حول تسبب منتجاتنا الزراعية وخاصة الفراوله لديهم فى كثير من المشاكل الصحية مثل امراض الكبد الوبائى والنزلات المعويه وغيرهما؟
ولماذا شكلت الزراعه المصرية بعثه فنيه ليتم ارسالها الى موسكولبحث اسباب الحظر الروسى على منتجاتنا الزراعيه فى سبتمبر من العام السابق؟
ولماذا منعتا الامارات والكويت ورفضت المملكة السعودية استيراد بعض منتجاتنا الزراعية وأوضحت بأن مثل هذه المنتجات غير صالحة للاستهلاك الآدمى ؟
ولماذا تنتشر التسممات الغذائية والأمراض البكتيرية لدى الأطفال والمواطنين بمصر بالذات بعد تناولهم للخوخ والبطيخ والعنب هذا الصيف؟
ولماذا ترتفع أسعار الطماطم فى الأسواق المحلية الى مايزيد عن العشرة جنيهات وخاصة بعد انتشار حشرة التوتا ابسليوتا فى مزراعنا المصرية مما أدى الى استخدام كميات تقدر بثلث حجم الثمرة من المبيدات الغير معروفه المصدرفبالتالى يرتفع السعر ويمرض المواطن؟
وبالرغم من كل ذلك
فان مجلس النواب والسلطات المصرية لم يشكلا أى لجان لتقصى الحقائق لمثل هذه المواضيع ومعاقبه المسئول من مُصدر أو مُصنع مما أدى الى تهديد صادراتنا السنوية التى تفوق 6 مليار
وتتلخص الاجابة على مثل هذه الاسئله اجمالا فى عبارة واحدة
الاستخدام المفرط فى المبيدات الزراعية التى يسفر عنها وجود متبقيات للمبيدات داخل الثمار
تلك التى تشكل خلل خطير فى التوازن البيئى بالاضافة الى الحاق الضرر بالانسان والحيوان والطيور وغيرهم من الكائنات الغير مستهدفه والادهى من ذلك انها أصبحت تسبب نتائج عكسية نتيجة الاسراف الغير متناهى من المبيدات فى حين وجود صفه المقاومة من الآفة المستهدفة مما يؤدى فى النهاية الى موت كثير من المفترسات الطبيعية والازدياد فى اعداد الافات الضارة بصورة غير طبيعية .
وتكمن بعض الاضرار التى تسببها متبقيات المبيدات على النفس البشرية فى ان
+ معظم المبيدات التى تضاف للنبات تستخدم كمضادات حيوية (انتى بيوتك) وبالتالى تصل وتتراكم داخل جسم الانسان بعد تناولها تدريجيا وبالتالى فان المريض لايؤثر فيه دواؤه لان الجرثومه الموجودة فى الجسم اصبح لديها مناعه لمثل هذا الدواء وهذا الضرر واضح وملموس
1- عندما تخترق مثل هذه المتبقيات جسم الانسان سواء عن غير قصد كاستنشاقه هواء ملوث بمبيد معين
او عن قصد لاشباع رغباته بتناول الفاكهه التى تحمل بداخلها السم الذى يقتلك فان كثير منها يسبب العديد من الامراض الخطيرة مثل امراض الكبد والفشل الكلوى والسرطانات كما ان بعض الابحاث مجددا اكددت ان الاثر المتبقى للمبيدات فى جسم الانسان يؤدى الى ضعف فى الحالة الجنسة ثم يؤدى تدريجيا الى العقم وتشوه الاجنة فى ارحام النساء الحوامل وهذا ما اكتشفناه الآن
وللحد من اضرار متبقيات المبيدات يتبع الاتى
1- عمل كاشف كيميائى يبين الثمار التى لايزال بها متبقيات للمبيدات ثم يفرض هذا الكاشف فى السوق المحلى على تجار الجمله حتى يتمكنوا من التفرقة بين الثمار الخاليه من المبيدات والتى لايزال بها
وفرض الرقابة على الاسواق المحليه ووضع عقوبات مشددة لردع المزارعين المخالفين
مما يسفر عنه تغيير اتجاه المزارعين من الانتاج المحلى الى الانتاج التصديرى
2- منع تدوال المبيدات الغير مصرح بها وتشغيل مراكز الحجر الزراعى للنبات لمنع الملوث والمصاب منها
4- بالتعاون بين مزارعى كل منطقه لتطبيق المكافحة الحيوية عن طريق استخدام الجاذبات والطاردات والفرمونات الجنسية والاعداء الطبيعية من طفيليات ومفترسات والمستخلصات والزيوت الخاصة ومحاليل الغازات المعدنية التى لاتشكل ضررا على حياة الانسان والبيئة المحيطة به
5- بالمكافحة الوراثية وهى تتلخص فى اطلاق زكور حشرية عقيمه التى تؤدى الى اكثار العوامل المميتة مما ينتج عنها آفات من نفس النوع
6- وضع خطة تدريب مستمر من جانب الوزارة على الزراعيين على طرق ومعايير الاستخدام للمبيدات المتداوله والتشخيص الصحيح للامراض النباتية واستخدام المبيد المناسب بصورة مستمرة طوال العام
7- توجيه المواطنين على الزراعه الاوراجنيك التى لاتعتمد نهائيا على السماد او المبيد الكيماوى حتى يحصل كل مواطن يستطيع ان يزرع فليزرع للحصول على منتج غير ملوث وصحى وامن
8- الاستفادة من مياه الوضوء المهدره فى المساجد من جانب الاوقاف فى المدن والقرى عن طريق زراعه الخضروات باالزراعه الهيدروبونيك (الزراعه بدون تربة ) على الاسطح وايداع العائد المادى الى الجمعيات الشرعه داخل الدوله

مقالات ذات صله