تناول كوب من الحليب والزبادي يوميًا يمنع الإصابة بمرض السكري من النوع 2

تناول كوب من الحليب والزبادي يوميًا يمنع الإصابة بمرض السكري من النوع 2
متابعة/مرفت عبد القادر
كشفت صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، عن أن شرب كوب من الحليب وتناول الزبادي كل يوم يمكن أن يساعد في منع مرض السكري من النوع 2، كان الأشخاص الذين يتناولون منتجات الألبان والبيض كل يوم أقل عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع 2.
وقالت الصحيفة، أدى استهلاك اللحوم الحمراء والمعالجة، إلى زيادة المخاطر بنسبة تزيد عن 20%، بينما تشير الأبحاث إلى أن شرب كوب من الحليب وتناول الزبادي كل يوم قد يساعد في منع مرض السكري من النوع 2.
أوصى باحثون إيطاليون الآن بالأسماك والبيض “كبدائل جيدة” لمحبي اللحوم، بناءً على النتائج الجديدة التي توصلوا إليها.
تأتي هذه النتائج وسط ظهور بدعة صحية لمكافحة منتجات الألبان، والتي شهدت دعاة يحذرون من أن الحليب كامل الدسم والزبدة والجبن غنية بالسعرات الحرارية والدهون المشبعة ويمكن أن تؤدي إلى مجموعة من المشاكل الصحية.وجد باحثون إيطاليون أن تناول اللحوم الحمراء والمعالجة يزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 بأكثر من 20%.
توصي نصائح التغذية الحالية الصادرة عن هيئة الخدمات الصحية البريطانية ، NHS ، لتقليل مخاطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 ، وذلك بتناول الأطعمة النباتية، مثل الحبوب الكاملة والخضروات والفواكه والبقول والحليب والزبادي قليل الدسم، كما يجب أن يكون استهلاك المنتجات الحيوانية محدودًا أيضًا.
ومع ذلك، يجادل خبراء جامعة نابولي فيديريكو الثاني بأنه ليست كل مصادر البروتين الحيواني متساوية من الناحية التغذية، حيث إنه يجب تحديث الإرشادات لتعكس ذلك، مما يسهل على الأشخاص اختيار أفضل الأطعمة لتقليل مخاطر الإصابة بهذه الحالة.وقالت الصحيفة، إن اللحوم الحمراء والمعالجة هي مصادر مهمة لمكونات مثل الأحماض الدهنية المشبعة والكوليسترول وحديد الدم، وكلها معروفة بأنها تعزز الالتهاب المزمن منخفض المستوى والإجهاد التأكسدي والتي بدورها يمكن أن تقلل من حساسية الخلايا تجاه الأنسولين تحتوي اللحوم المصنعة أيضًا على النترات والنتريت والصوديوم ، والتي يمكن أن تلحق الضرر بالخلايا المنتجة للأنسولين في البنكرياس.
وأضافت الصحيفة، يبدو أن منتجات الألبان لها تأثير وقائي ضد مرض السكري من النوع الثاني، حيث كان الأشخاص الذين يستهلكون 200 جرام من الحليب يوميًا ما يعادل كوبًا أقل عرضة للتشخيص بنسبة 10%، مقارنة بالأشخاص الذين تناولوا كمية أقل، كان هناك خطر أقل بنسبة 6% بين الأشخاص الذين تناولوا 100 جرام من الزبادي كل يوم.

مقالات ذات صله