شارعنا

شارعنا

كتبت /إلهام عبد التواب محمد

شارعنا زمان كان ،لمة وفرحة ،وحب ، شارعنا كان زى الفل ، لا تراب ولا زبالة ،كان كل واحد اقدام بيتة بينظف ويرش ،،شارعنا كان اخلاق ، ضمير حى ، بيت كبير للكل ، الفرح فرح الكل ،والحزن حزن الكل ، مئة أم ليك وأب ،، شارعنا كان الواد يخاف على البت ، جدع شهم،، شارعنا كان متكافل اللى معاية يصب على المحتاجة من غير جرح ولا إهانة ولا ذل ،، شارعنا كان حى شعبي ،، درب من سبع دورب جواة بعض ،، آة لو يرجع بينا الزمان ؟لكان الحال غير الحال ؟شارعنا شاهد على الحب !الحب النقي الشفاف ،حب روح ليس جسد؟ شارعنا شارع التعاون ،، اليد فى اليد ،، والغريب لو دخل عندنا بقي قريب وواحد مننا ؟ شارعنا الضحكة الحلوة والنكة الجميلة !
في شارعنا لو نزل من عينيك دمعه الف ايد تسمح وتطبطب على الكتف!وأنت داخل الشارع تشم ريحة طمئنان النفس ؟ شارعنا لل لأصيل بس هو اللى فاكرة ؟ عارفين لية لانة حتة من قلبة ،، ذكرياتة الحلوة والمره فية وكيانه وبيت أبوية. وطفولتة ومراهقتة ورجولتة زى ماقال الكتاب ؟شرف للانسان إنة يكون من حى شعبي ؟ عارفين لية ؟لانهم هم الاصل والكرم والعفة والطاهرة والنية الصافية لا تكبر ولا مظاهر ولا نفحة كذابة ولا فشخرة مالهش أى لازمة !بشوف فى شارعنا .. نبع المواهب والنبغة ده شاعر ،،وده قصاص،،وده حرفي الكل محتاجة ،، ودكتور الغلابة ،، وده مهندس متربي على الضمير وعدم الغش ،، وفيهم العاشق للحبيب المصطفي علية صلوات ربي ،، وفيهم عاشق وهان لبنت الجيران ،، شارعنا شجرة ،، وطرحة فروع كتير مليانة خيرات الكريم ،، شارعنا مش مفقول باأبواب حديد ولا كلاب حراسة ،، سايبنها على الكريم هو الحارس ،، شارعنا قلب كبير وحضن لكل كريم ومفيش مكان فية للشاطين .. وأن وجد نعوذ بالله منه ؟ شارعنا الليل كان فية جميل ،،ونس وحكاوى وقاعدة على المصاطب ،، أو فوق السطح نشوف النجم وهو قال إية ماشي ،، فطرة سليمة ونهاره كله فى مجالة ،، يجري على لقمة عيشة !
تعالوا بقي شوفوا شوارع التانية ؟ بيسموها الرقية ؟
لا حد بيسئل على حد ولا مد عون ولا جار عارف جاره ،،مفيش غير انعرة كذابة ومظاهرة عبيطة وهبلة وكبر وهم تكافل غير ما رحم ربي منهم ؟
فرق كبير بين شارعنا وشارعهم؟
ياترى أنت من أى شارع

مقالات ذات صله