ضربة قلم أحدثت ألم

ضربة قلم أحدثت ألم

كتب حماده جمعه
ما حدث بجامعة الفيوم لهي جريمة شنعاء وفعلة نكراء وهي ضد الإنسانية وإهدار لكرامة حقوق الإنسان وهذا يدل علي أننا نعيش في عصر الفرعنة وإللي ضهر ما ينضربش علي وشة ما حدث من النائب منجود الهواري لا يجب ان يمر مرور الكرام ولكن عندما تجتمع المصالح لابد ان تتصالح فما ذنب الفتاة التي ضربت علي وجهها غير أنها خرجت لتعمل بحثا عن لقمه العيش ولكن حظها العاثر ان وقعت فريسه لمعالي النائب وإبنتة هذا النائب الذي من المفترض ان يأتي بحقوق الشعب فمن ذا الذي سيأتي بحق الفتاة التي ضربت اليوم علي وجهها من قبل سيادة النائب والإجابة لا يوجد فعندما قال الرئيس ما عندناش تعليم ولا صحه ولا عمالة برضوا يا سيادة الرئيس نواب البرلمان ما عندهمش لا أخلاق ولا إنسانية والدليل واقعة اليوم بجامعه الفيوم يا سيادة النائب لا تنظر الي صغر المعصية ولكن انظر الي من عصيت فالوجه محرم شرعا ضربة فكيف تاتي بما حرم الله والي الفتاة المضروبه أفضل شيئ لأخذ حقك أن تقولي حسبي الله ونعم الوكيل في النائب وإبنتة ولابد من يوم تترد فية المظالم

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏بدلة‏‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏سيارة‏ و‏نص‏‏‏

مقالات ذات صله