مهرجان التحدى بدار العلوم ( لا للتعصب والارهاب )

مهرجان التحدى بدار العلوم ( لا للتعصب والارهاب )

كتب / هشام صلاح
الخرباوى فى مهرجان دار العلوم يصرح :
– التعصب يملأ حياة الناس ويجب مقاومته
– أدعية المساجد تنم عن تعصب
– لا يمكن لاحد أو لجماعة أن يحتكر الحقيقة
– أى حديث يخالف الايات الصحيحة يجب الا يعتد به
استضاف مهرجان دار العلوم المقام تحت رعاية الدكتور / محمد عثمان الخشت – رئيس جامعة القاهرة وإشراف الدكتور / عبد الراضى عبد المحسن – عميد كلية دارالعلوم
المفكر الاسلامى الدكتور ثروت الخرباوى الذى ألقى محاضره عن التعصب جاء فيها
إن جريمة أبليس – هى أول جريمة تعصب فى ناريخ الخلق حيث كانت جريمة مكتملة الأركان حينما شعربالأنا وعلو بالذات فرفض تنفيذ الامر الالهى
وأضاف يجب تغيير ثقافة بعض الدعاة وكذلك المسلمين لاننا نلحظ حتى فى دعائهم فى المساجد شيئا من التعصب فلننظر لقول البعض فى الدعاء
( اللهم اشف مرضانا ومرضى المسلمين ) ( اللهم اهلك اعدائنا اعداء الدين اللهم احصهم عددو لا تبق منهم أحد ) واتعجب كيف يشترط البعض قى الدعاء على الله ، ومن هنا نقول يجب علينا نشر ثقافة عدم التعصب
– وتابع بقوله : إن الله يريد من عباده عبادته بمحض ارادتهم مع عدم ارغامهم عن طريق أحد فكل انسان عرضت عليه الامانة ، فمن حقك الايمان بما تراه حق فقوله تعالى ( لااكراه فى الدين ) تعنى لا اكراه داخل الدين
ثم حذر فى حديثه من أن ثقافة العرب عى التى أوصلتنا إلى التعصب
وهنا أوكد على أن أى حديث يخالف الايات الصحيحة يجب الايعتد به فمثلا حديث:
( أمرت أن أقاتل الناس ) يترك لان الله قال : ( لا اكراه فى الدين )
وأعرب عن خطأ اعتقاد البعض مثل ما جاء فى حديث الارهابى المسمارى حين تحدث عن دفع الصائل ( الدفاع عن النفس ) فكل ما جاء فى حديثه أفكار بعيدة عن الاسلام لان الاسلام دعوة تسامح
وفى نهاية محاضرته طالب شباب الكلية بقوله
حافظوا على عقولكم وليكن لديكم القدرة على الفهم الصحيح والتدبر فمن أسباب ضياع الامة فقد أبنائها للتفكير وانطلاقها خلف التفكير الجمعى وهو أمر غير مطلوب لانك حينها ستسير وفق هوى الجماعة فطلاب دار العلوم اليوم مطالبون بأن يكوم شعارهم ( أهلا بالتفكير )

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏3‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

مقالات ذات صله