ندوة ” المشاركة السياسية فى بورسعيد …المقاومة والثورة و التنمية ” بمجمع اعلام بورسعيد

ندوة ” المشاركة السياسية فى بورسعيد …المقاومة والثورة و التنمية ” بمجمع اعلام بورسعيد

كتبت الدكتورة نجلاء صالح
فى اطار حملة الهيئة العامة للاستعلامات للتوعية باهمية المشاركة السياسية ، ينظم مركز النيل بمجمع اعلام بورسعيد ندوة بعنوان ” المشاركة السياسية فى بورسعيد .. المقاومة و الثورة و التنمية ” ، حيث صرحت الاستاذة مرفت الخولى مدير عام اعلام القناة ان الندوة تأتى ضمن الحملة الاعلامية التى ينظمها مجمع اعلام بورسعيد بمركزيه الاعلام و النيل ” المشاركة السياسية .. حق وواجب ” وان هذه الندوة ينظمها مركز النيل واستضاف خلالها الكاتب الصحفى شريف عارف سكرتير تحرير صحيفة المصرى اليوم وانه قدم اليوم عرضاً حول تاريخ المشاركة السياسية فى بورسعيد والتاريخ النضالى للمدينة فى سبيل تحقيق الاستقلال من محاور المقاومة والتحول الى البرلمانية الناتج عن الثورة المصرية عام 1919 ، مرورا بالاحداث المصرية الكبرى حتى ثورتى يناير ويونيو ويتناول الشق الاخير التحول الى التنمية ، كما شارك خلال اللقاء الاستاذة نجلاء اداور مقرر المجلس القومى للمرأة و الدكتورة منال عيد الاستاذ بالمعهد العالى للخدمة الاجتماعية والاستاذ ممدوح التابعى مدير مكتبة مصر العامة و الاستاذ محمد راشد مصور بصحيفة المصرى اليوم .
و تضمن العرض صورة لكفاح شعب بورسعيد وكيف ضرب مثلا على مر التاريخ فى المشاركة السياسية منذ القدم عندما انفجر بركان الغضب المصري خلال ثورة ١٩١٩ حيث كان لبورسعيد نصيب من هذا الغضب، خاصة وأن أهل بورسعيد لم تتوقف مناوشاتهم أبدًا معالجاليات الأجنبية وقوات الاحتلال وكيف شاركوا خلالها بالعديد من المظاهرات.وبعد ذلك خلال ثورة يوليو 1952 و ظلت المقاومة فى منطقة القناة خلال عدوان 56 ، 67 حتى نصر 1973 و التى عانى خلالها شعب بورسعيد من التهجير لسنوات ولم يتوقف عند ذلك التاريخ النضالى للمدينه الباسلة وانما كانت دائما تنطلق منها الشرارة الاولى خلال ثورتى 25 يناير و 30 يونيه .
كما تمت الاشارة ان محافظة بورسعيد كما كانت تاريخا للمقاومة و اندلاع الثورات التحررية واكب ذلك ايضا ان تكون محطة للتنمية و المشروعات الكبرى نتيجه موقعها المتميز كنقطة محوريه فى مشروع تنمية محور قناه السويس و الذى يمثل انطلاقة للتنمية الشاملة لمصر بأكملها و لذلك آن الاوان لشباب مصر جميعا مواكبة عجلة التنمية وتغيير الفكر نحو المشروعات الاستثمارية و الانتاج و مواكبة التكنولوجيا الحديثة المتلاحقة التغيرات لان سوق الاستثمار لا يعرف غير الكفاءة كمقياس للعمل و سرعه الاداء .
واخيرا تم التأكيد على ان المشاركة السياسية هى حق وواجب على كل مصر فى الانتخابات الرئاسية القادمة وان المشاركة هى تعبير عن الرأى بالسلب او الايجاب ولا معنى لكل ما يطلق من شائعات تدعو للمقاطعه وغير ذلك مما يتردد حيث تستهدف كل هذه الشائعات من النيل من استقرار البلاد و مشروعات التنمية .

مقالات ذات صله