الإحتلال دائما للضعفاء فكن قويا

الإحتلال دائما للضعفاء فكن قويا
بقلم الكاتبة/ رحاب السيد
الإحتلال دائما للضعفاء فكن قويا
ولكي تكون قويا فعليك بتقوية نفسك داخلياً أولاً
ومن ثم يصيب داخلك خارجك بعدوى القوة
كن منصفا لنفسك كي تنصفك، قف بجوارها إدعمها، إجعلها تنسى سلبياتها بل ساعدها على محوها.
عليك أن تحسن الحديث مع ذاتك
لا تخبرها دائما بنقاط ضعفها وإن كانت كذلك
قم دائماً ببث الحديث الإيجابي إلى النفس
وقل لنفسك دائما أنا أستطيع
فلما لا أستطيع وقد استطاع غيري
أغيري أفضل مني، أم لدية إرادة ليست عندي
لا.. بل أنا أصل الإرادة عندي
فإنسان أنا، خلقني الله وأمدني بالعقل
وكل ذي عقل قويا.
يكمن الشعور بالقوة أو الضعف داخل العقل
نعم إن الشعور بالقوة أو الضعف وليد أفكارنا
وليد عقولنا، مخارج إعتقاداتنا ومدى ثقتنا بأنفسنا
عليك ألا تخف أبداً من أي شئ
فإن كل الأشياء في الدنيا بل الدنيا بأكملها عند الله كجناح باعوضه، فممن تخاف، أتخاف من أجزاء ربما لا ترى بجناح الباعوضة.
ولكن عليك أولاً أن تجعل مصدر إستقواك على الأشياء هو التمسك بالله وحبه وطاعته وتنفيذ أوامره، ومن ثم يأتيك الله بقوة منه لمواجهة الأشياء مادية كانت أو معنويه
إن التمسك بالدين وبالله يزرع بداخل النفس القوة والشجاعة فلا مكان للخوف والضعف مع حب الله.
لا يجتمع داخل قلب حبا لله وخوفا من عباده
إنما مع حب الله قوة وعزة ورفعة أبديه
ومن ثم لا احتلال ولا سيطرة لأحد عليك إلا نفسك التي أشبعتها بحب الله فأحبك وحماك وحفظك وقواك وثبتك
وأعانك على مواجهة الاشياء.
ولا تنسى…. الإحتلال دائماً للضعفاء فكن قويا.
بقلم الكاتبة/ رحاب السيد “عطر اللافندر”.

مقالات ذات صله