البابا في كولمبيا… بالدم تكون الزيارة أهم فكان الدم مسك الختام

البابا في كولمبيا… بالدم تكون الزيارة أهم فكان الدم مسك الختام

كتب لزهر دخان
لم تكن إصابة كبيرة ولكنها بالغة الأهمية . لآن المصاب هو بابا الفاتكيكان البابا فرانسيس .الذي يتواجد حاليا في مدينة قرطاجنة .على شاطئ الكاريبي بكولومبيا. حيث قالت وسائل إعلام غطت زيارته .أن سيارته توقفت بسبب تعرضه لإصابة في الحاجب سال على إثرها الدم الذي ظهر على قميص البابا في الصور. التي نشرت في هذا الأحد 10أيلول سبتمبر 2017م .
وتعتبر زيارة البابا فرانسيس لكولمبيا قد لاقت ترحيبا كبيرا ونجاحا كبيرا . وفي يومها الخامس والأخير حدث وإلتطم رأس البابا بصقف السيارة .جراء التوقف الفجائي الذي حدث نتيجة تجمع مئات اللألاف من الناس الذين حضروا لتحية البابا البالغ من العمر 80سنة .
وأراد البابا فرانسيك من خلال زيارته إلى كولمبيا أن يكون هناك مساعي أكثر وأكبر من الموجودة حالياً. من أجل إبرام صلح بين الحكومة في كولمبيا والقوات الثورية الكولمبية المسلحة المعروفة بإسم فارك .
البابا فرانسيس ذو الأصل الأرجنتيني حل بكلومبيا التي كان أخر البابوات الذين زاروها هو البابا يحنا بولس الثاني بابا الفاتكان الأسبق. الذي رحل عام 2005م وخلفه الباب بندكت السادس عشرة . وكانت زيارة بولس الثاني إلى كولمبيا حرصا ًمنه على تخليد أرواح من ماتوا بعد ثوران بركان أرميرو. وكان عددهم 25 ألف شخص . وتجدر الإشارة إلى أن عدد ضحايا الحرب بين فارك والقوات الحكومية في كلومبيا قد فاق 220 ألف قتيل .

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

مقالات ذات صله