العدل مع الصدق يساعدان على تغييرالوضع الحالى

العدل مع الصدق يساعدان على تغييرالوضع الحالى

بقلم-محمدحمدى السيد
أوشكنا أن نعبر السنوات العجاف بفضل الله ثم بفضل (الرئيس)عبدالفتاح السيسى؛فالرئيس “رجل فعل لا رجل قول” فقد أنجز الكثير من المشاريع والمهام التى تحتاج الى سنوات وسنوات.
ولكن ما زال الفساد موجودا بالرغم من الضربات القوية المتلاحقة لهيئة الرقابة الادارية بقيادة(اللواء)محمدعرفان-رئيس هيئة الرقابة الادارية-،ومن صور الفساد تشوية صورة قيادات الجيش وقيادات الدولة أمام العالم عن طريق قناة مكملين والشرق وغيرهما من سوشيال ميديا ومواقع الكترونية.
فهاتان القناتان-مكملين والشرق-من أشد وأفظع صور الفساد ؛لانهما يشوهان صورة الدولة ،فالقنوات اليهودية أقل خطورة منهما بكثير ومن المعلوم أن هاتان القناتان وغيرهما يضربن الاقتصاد الوطنى فى مقتل(قلة الاستثمار وضرب السياحة…).
فكان من الواجب عليهما أن يتحليان بالصدق والعدل فمثلا نعم ان هناك فساد فى الدولة مثل الرشاوى والمتاجرة فى المخدرات….ولكن هناك ايجابيات يجب ذكرها فهناك الكثير من الشرفاء فى الدولة ينبغى الاشادة بهم ؛ لكى نعبر السنوات العجاف بشكل كلى ؛ لان الاشادة بالشرفاء تعزز نفسيتهم وتشجع غيرهم على أخذ هؤلاء الشرفاء قدوة لهم.
فمن الصدق أن نقول: ان هناك بعض الفساد فى أجهزة الدولة ولكن من العدل أن نقول ان الكثير شرفاء ومن العدل أيضا أن نقول ان الفساد فينا نحن كشعب أكثر من الموجود فى الحكومة فالاهمال والسلبية فينا أكثر من الموجود فى الحكومة”.
فان كنت ناقدا لرئيس فهذا لا يمنعنى من قول الصدق وهو ان الرئيس له انجازات كثيرة فحتى لو ادليت بصوتى لغيره فلن أنكر انجازاته وان شاء الله سأدلى بصوتى له؛لانه الأفضل.

مقالات ذات صله