“بن صغير عبد الناصر” جثة هامدة حصيلة أسبوع من مكافحة الإرهاب في الجزائر

“بن صغير عبد الناصر” جثة هامدة حصيلة أسبوع من مكافحة الإرهاب في الجزائر

كتب لزهر دخان
أصبح عدد الإرهابين المستسلمين إلى السلطات العسكرية الجزائرية منذ بداية العام 76 . بعدما سّلم ثلاثة 03 إرهابيين أنفسهم صباح يوم 23 جوان يونيو 2018 م بتمنراست بالناحية العسكرية السادسة .وحسبما نشرته وزارة الدفاع الجزائرية حول هذا النبأ فإن أسماء المُستسلمين كما يلي:
• “غدير عمر طارق” المدعو”أبو علي” الذي إلتحق بالجماعات الإرهابية سنة 2014م.
• “مسوس ميلود” المدعو”أبو سعيد” الذي إلتحق بالجماعات الإرهابية سنة 2015 م.
• “غربي بلقاسم” المدعو”أبو فاطمة الزهراء” الذي إلتحق بالجماعات الإرهابية سنة 2015 م .
وحسب الوزارة كان الثلاثة يحملون أسلحة هي ثلاثة مسدسات رشاشة من نوع كلاشنيكوف وتسعة مخازن ذخيرة مملوءة .
وجاءت نتائج البحث والتمشيط في منطقة كدية رأس ردب . بلدية تمالوس جنوب-غرب سكيكدة بنجاح أخر للجيش حيث عثرت مفرزة للجيش الوطني الشعبي في يوم 22 جوان يونيو 2018 م. على الإرهابي “بن صغير عبد الناصر” المكنى “أبو زكرياء” وهو جثة هامدة .وهو الذي كان سابقاً قد إلتحق بالجماعات الإرهابية في سنة 1994 م . في باقي أخبار ولاية سكيكدة أكدت الوزارة أن عملية تمشيط بمنطقة واد جنان ساهل . بلدية عين زويت تمت بنجاح تم على إثره تدمير مخبأ للإرهابيين.
وعلى مستوى ولاية ببرج باجي مختار تم العثور ثلاثة على 3 مسدسات رشاشة من نوع كلاشنيكوف 6 مخازن ذخيرة مملوءة.
وفي يوم 21 جوان يونيو 2018 م تمكن الجيش من كشف وتدمير قنبلتين تقليديتي الصنع قرب بلدية بوقرة ولاية البليدة .
وفي نفس اليوم 21 يونيو و إثر عملية بحث وتمشيط قرب الحدود الجزائرية المالية بأدرار بإقليم الناحية العسكرية الثالثة . تمكن الجيش من العثور على مخبأ للأسلحة والذخيرة . وجد الجنود فيه أسلحة إحتجزوها وإلتقطوا لآنفسهم صوراً بجانبها . وصنفتها وزارة الدفاع فيما يلي:
• (01) رشاش ثقيل عيار 14,5 ميليمتر؛
• (01) بندقية رشاشة من نوع (FMPK) ؛
• (01) بندقية رشاشة من نوع (FMDP) ؛
• (08) مسدسات رشاشة من نوع كلاشنيكوف؛
• (03) بنادق تكرارية ؛
• (01) بندقية نصف آلية من نوع سيمونوف؛
• (01) بندقية من نوع ماس؛
• (55) قذيفة خاصة بمدفع هاون عيار 82 ملم؛
• (20) حشوة خاصة بمدفع هاون عيار 82 ملم؛
• (17) مخزن خاص بالمسدس الرشاش من نوع كلاشنيكوف؛
• (02) مخزني ذخيرة للبندقية ماس؛
• (03) أشرطة ذخيرة للرشاش FMPK؛
• بالإضافة إلى كمية ضخمة من الذخيرة تقدر بـ (4501) طلقة من مختلف العيارات.

وشهد يوم 20يونيو حزيران 2018م نجاح الجيش في القضاء على مخطط لتصنيع السلاح غير الشرعي . وهذا عنما تمكن من كشف وتدمير ورشة لإعداد المتفجرات وكمية من الذخيرة .وستة قنابل تقليدية الصنع ومعدات تفجير وأدوية وأغراض أخرى. في منطقة العوانة بولاية جيجل.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏

مقالات ذات صله