من المخـــابرات المصــــرية للمخـــــابرات التركيـــة ( خالتي بتسلم عليك )

من المخـــابرات المصــــرية للمخـــــابرات التركيـــة ( خالتي بتسلم عليك )

متابعه – فواز النمر

صقور المخابرات العامة تكشف أخطر قضية تجسس لصالح تركيا
====================================
كشفت المخابرات العامة المصرية عن تفكيكها لشبكة خطيرة تضم 29 متهما إخوانيا قاموا بإنشاء شبكة تجسس لصالح دولة تركيا ، وتبين أن الشبكة بدأت عملها منذ عام 2013 فى إطار مخطط متكامل الأركان وضعته جماعة الإخوان الإرهابية داخل مصر وعناصرها المتواجدين على الأراضى التركية ، وبتوجيهات من المخابرات التركية ، وذلك عن طريق استغلال تكنولوجيا المعلومات ، حيث تم ضبط أعداد من أجهزة تمرير المكالمات الدولية، وأجهزة إرسال واستقبال الموجات الكهرومغناطيسية ومحطات النانو والتي تستخدم في توصيل تلك الأجهزة بشبكة المعلومات الدولية بسرعات فائقة، وأعداد من أجهزة الحاسب الآلى مشغل عليها برامج تستخدم في المراقبة والتحكم في تلك الأجهزة عن بعد، وأجهزة تجسس منها آلات تصوير وتسجيل صغيرة ومتناهية الصغر.

وتبين أن المتهمين من أعضاء الشبكة اتخذوا في سبيل تحقيق أغراضهم محورين ؛ الأول يقوم على تمرير المكالمات الدولية عبر شبكة المعلومات الدولية باستخدام خوادم بدولة تركيا تمكنهم من مراقبة وتسجيل تلك المكالمات لرصد الأوضاع السلبية والإيجابية داخل البلاد وآراء فئات المجتمع المختلفة فيها وجمع المعلومات عن مواقفهم من تلك الأوضاع، بالاستعانة بالعديد من أعضاء التنظيم الإخوانى وآخرين مأجورين داخل البلاد وخارجها، حال كون هؤلاء عالمين بأغراض هذا المخطط ، و المحور الثاني هو محور إعلامي يقوم على إنشاء كيانات ومنابر إعلامية تبث من الخارج تعمد إلى توظيف كل ما يصل إليها من معلومات وبيانات، لاصطناع أخبار وشائعات كاذبة لتأليب الرأى العام ضد مؤسسات الدولة ، واستخدام الأموال التي تدرها عمليات تمرير المكالمات الدولية غير المشروعة في تأسيس تلك الكيانات ، كما رصدت التحريات تسريب معلومات من خلال التنصت على المكالمات ثم تمريرها إلى جهات الاستخبارات التركية، لاستغلالها فى تجنيد عناصر داخل البلاد لارتكاب أعمال عدائية.

وتبين من التحريات أن منظومة الأهداف الرئيسية لشبكة التخابر تضمنت الحصول على معلومات اجتماعية واقتصادية وأمنية سرية، وتحليلها وتصنيفها من خلال واجهات أمامية مثل شركات تكون شبكات اتصالات غير مشروعة تقوم على تحليل المعلومات ويتم التواصل مع خلاياها الإرهابية من خلال برامج معينة مشفرة على شبكة الإنترنت يتم من خلالها تمرير التكليفات لتلك الخلايا الإرهابية.
.
وقد أصدر النائب العام أمرا بحبس المتهمين لمدة 15 يوما احتياطيا على ذمة التحقيق ، وذلك لاتهامهم وآخرين هاربين داخل البلاد وخارجها، بالتخابر مع دولة تركيا، بقصد الإضرار بالمصالح القومية للبلاد، والانضمام إلى جماعة إرهابية محظور نشاطها ، بعد أن كشفت تحريات المخابرات العامة من اتفاق عناصر تابعة لأجهزة الأمن والاستخبارات التركية مع عناصر من تنظيم الإخوان الدولى، على وضع مخطط يهدف إلى استيلاء جماعة الإخوان على السلطة فى مصر عن طريق إرباك الأنظمة القائمة فى مؤسسات الدولة المصرية بغية إسقاطها. وتسهيل التخطيط والتنفيذ لعمليات إرهابية من خلال جماعة الإخوان، بتنفيذ عمليات عدائية فى شمال سيناء والوادى فى وقت واحد، والعمل على رجوع جماعة الإخوان الإرهابية إلى السلطة فى مصر.

وأصدرت نيابة أمن الدولة العليا بيانا قالت فيه أن موجبات الأمن القومى المصرى توجب عدم الخوض بالتفسير والتحليل لوقائع تلك القضية وتحقيقاتها، وهو ما يلقى على الكافة التزاما بالامتناع عن ذلك حتى لا يكون ذلك مدخلا للانزلاق فى منعطف يشكل مساسا بالمصلحة العليا للدولة المصرية، ويضع من يتناولها تحت طائلة القانون.

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

مقالات ذات صله

%d مدونون معجبون بهذه: