مصرع طفلة سقطت فى بيارة صرف داخل فندق بالفيوم

مصرع طفلة سقطت فى بيارة صرف داخل فندق بالفيوم

كتب حماده جعفر

لقيت طفلة فى بداية العام الثانى من عمرها، مصرعها، بسبب الإهمال، بعد أن سقطت فى بيارة للصرف الصحى داخل أحد الفنادق الشهيرة على شاطئ بحيرة قارون بالفيوم.

يقول وليد محمود خال الطفلة صفا ضحية الحادث إن ابنة شقيقته كانت مع والدتها وجدتها وعدد من أقاربهم للتنزه بأحد الفنادق الشهيرة على شاطئ بحيرة قارون وأثناء وجودهم بالفندق كانت صفا التى لم تكمل عامها الثانى تلهو مع شقيقها عمر والأطفال أقاربها وفجأة سمعت الأسرة صراخ الأطفال عد أن سقطت صفا فى بيارة للصرف الصحى داخل الفندق، وعلى الفور نزل شابان يعملان بالفندق فى البيارة لإنقاذها إلا أن أحدهما أصيب بالاختناق ونقل للمستشفى، والثانى نجح فى إخراج صفا، ولكنها كانت جثة هامدة.

ويكمل خال الطفلة: “صفا ولدت على يدى ودفنتها بيدى ولا نقول إلا الحمد لله ” مشيرا إلى أن والد الطفلة نظرا لسفرة الدائم للسعودية لم ير ابنته كثيرا وكان الخبر مفجعا له.

وأشار خال الطفلة إلى أنه تقدم ببلاغ اتهم إدارة الفندق بالإهمال وأنه لن يتركهم ولن يتنازل عن حق الطفلة أبدا، خاصة أن أول أمس توفى العامل الذى حاول إنقاذها وهو ما يجعله يتمسك أكثر باتهام الإدارة بالإهمال ويطالب بالعقاب القانونى لهم، مؤكدا أن هذا الفندق لابد أن يكون عبرة لكل من يستهين بحياة المواطنين والأطفال، خاصة أن هذه البيارة كان غطاؤها مكسورا وموضوعا عليها حتى لا يلاحظه أحد من الزائرين بدلا من عمل حاجز عليها حتى إصلاحها، ولفت نظر المواطنين لذلك، ويمنعون اقتراب الأطفال منها، ولكن أصبح العائد المادى أهم بكثير من أرواح المواطنين.

تلقى اللواء خالد شلبى مدير أمن الفيوم إخطارا بورود بلاغ لمركز شرطة أبشواى بورود بلاغ من الخدمة المعينة بأحد الفنادق على ساحل بحيرة قارون بسقوط طفلة داخل بيارة للصرف الصحى بالفندق مما تسبب فى وفاتها

وبالانتقال والفحص تبين سقوط الطفلة صفا ر م عمرها عام ونصف تقيم بمركز سنورس ببيارة صرف بالفندق أثناء لهوها وتمكن عاملان بالفندق من انتشال جثتها وهما عبد الرحمن ح ع 20 سنة، وأصيب باختناق أثناء إخراجه جثة الطفلة ونقل للمستشفى، وعماد ع ع 20 سنة عامل ونقلت جثة الطفلة لمستشفى الفيوم العام وبسؤال أسرة الطفلة اتهموا إدارة الفندق بالإهمال، وتحرر المحضر رقم 9460 لسنة 2017 جنح مركز شرطة ابشواى وأخطرت النيابة التى تولت التحقيق.الفيوم – رباب الجالي

مقالات ذات صله